ادب الطفل في العراق

 

 

أقام تجمع شارع المتنبي وبالتعاون مع المركز الثقافي البغدادي  صباح الجمعة 12 / 4 / 2019 ندوة تحت عنوان  (ادب الطفل في العراق ) شارك فيها الدكتورة طاهرة داخل ، وذلك على قاعة علي الوردي  في المركز الثقافي البغدادي ،حيث ادار الندوة الاستاذة تضامن عبد المحسن .
تناولت  الدكتور طاهرة داخل ادب الطفل في العراق.. منذ نشأته عام ١٩٢٢ الى توقفه في التسعينيات بسبب الحصار.. حتى عودته عام ٢٠٠٦.. مع التغيرات التي طرأت عليه بسبب تدخل كل المؤسسات في الكتابة للطفل.

حيت بينت ان  ادب الطفل بدا في ١٩٢٢ بكتابة القصة للطفل على شكل تقرير ادبي.. لجهل الكتاب بهذا الادب سوى التجارب السابقة لهم… وبدأه المهتمون من المعلمين في مجلة بعنوان التلميذ العراقي.. ثم تبعها اهتمام الادباء بهذا الجانب..
اما ١٩٨٠ فقد اخذت القصة طابعا عسكريا.. وتناولت الموت والشهادة وعودة الروح.. كما تناولت القصة الوضع السياسي خلال التسعينيات بالاشارة الى الحصار والى امريكا التي تريد قتل الاطفال..
وهذه المواضيع، الموت والسياسة والدين، تعتبر خطوط حمراء في ادب الطفل
وبعد ٢٠٠٣ اخذت القصة مناح عديدة.. وسعى البعض الى استحداث خطوط حمراء جديدة منها الحب والجنس..