العنصر السائد في الرواية الناجحة

 

 

أقامت مؤسسة الورشة الثقافية  و بالتعاون مع المركز الثقافي البغدادي  صباح الجمعة 12 / 4 / 2019 ندوة ادبية  بعنوان (العنصر السائد في الرواية الناجحة ) ، شارك فيها العديد من النقاد والروائيين .

تسال الاستاذ كاظم الشويلي مدير الندوة في مقدمته عن ما هو العنصر السائد في الرواية؟
وما هو سبب اعجابك برواية ما؟
وكيف نكتب رواية مؤثرة؟
و كيف يتغلب احد عناصر السرد ويهيمن على بقية العناصر؟
ماهي عناصر السرد؟

و من المشاركين في الندوة الاستاذ احمد فاضل والذي قدم ورقته تحت عنوان (” الصخب والعنف ” لويليام فوكنر أنموذجاً ( .

جاء فيها : إذا أردنا أن نجيب على كل هذه الأسئلة فسنحتاج إلى وقت طويل حتى نتمكن من الوصول إلى تفاهمات حولها ، لكنني هنا أختصر ما يمكن أن نضع جميعها في جواب واحد هو أن عناصرالرواية لا يمكن المفاضلة بينها جميعا ً، فقد يكون هناك أكثر من عنصر من هذه العناصر سيكون لاعباً رئيسياً فيها ، ومن المؤكد أن وجهة النظر هذه يمكن أن تتغير أيضاً ، على سبيل المثال في رواية ويليام فوكنر ” الصخب والعنف ” ، يروي الجزء الأول من السرد بنجي ، الرجل النامي الذي يتمتع بذكاء طفل صغير تندمج ذكريات طفولته مع الأحداث الحالية ، بعد ذلك تنتقل وجهة النظر إلى وجهة نظر كوينتين ، وهو تيار من الوعي لا يختلف عن بنجي ، ولكنه مختلف إلى حد ما ثم جيسون كومبسون الرابع شقيق كوينتين ، الذي انتحر ، لتعكس رواية فوكنر في النهاية الحياة في الجنوب الأمريكي الذي عشقه ، تأثرت الرواية تقليدياً بشدة بالتاريخ الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والعلمي والثقافي لإنكلترا التي ترتبط رواياتها ارتباطاً وثيقاً بهم جميعاً ،وعادةً ما تركز الرواية الإنكليزية على الفرد وعلاقته ببيئته كما في روايات جين أوستن التي تركز على المجتمع الذي تعيش فيه شخصياتها حيث غالباً ما يتم فحص عواطفها الشخصية عن كثب ، وكذلك يتم تطوير التوصيف بشكل كبير في الرواية كما في روايات تشارلز ديكنز وتوماس هاردي ، على سبيل المثال .
فنظرة واحدة على ما طرحناه وما اخترناه من رواية التي توصف بأنها باهظة الصعوبة ، والتي اكتسبت صفتها بسبب أسلوبها المعقد والجذاب في آن ، وطريقة سردها المتشابك ، وبنائها الروائي المحكم ما جعلها إحدى أهم الكلاسيكيات الروائية ليس في الولايات المتحدة فحسب التي صدرت فيها للمرة الأولى في العام 1929، بل في العالم بأسره والتي ستكون هي جوابنا على :
1 – العناصر السائدة في الرواية .
2 – الإعجاب بها .
3 – كتابتها وبشكل مؤثر .
4 – تغليب أحد عناصر السرد فيها على بقية عناصرها .

كما كانت هناك مشاركات من قبل الروائي حسن البحار والروائية اشواق النعيمي و الاستاذ علي بدر وغيرهم