المثقف الذي قال ( لا ) في زمن السكوت

( أيسر الصندوق )

ألقى الدكتور الأكاديمي فالح القريشي محاضرة بعنوان  المثقف الذي قال ( لا ) في زمن السكوت  على قاعة ومكتبة عزيز السيد جاسم الجمعة ( 6 / 11 / 2020 ) في المركز الثقافي البغدادي, جلسة أدار حوارها الباحث علي عزيز السيد جاسم إذ بين في كلمته أبرز محطات حياة المفكر منذ ولادته عام 1952م في محافظة ذي قار وكان حراكه الوطني والسياسي ضمن صفوف الحزب الشيوعي العراقي من الناحية التنظيمية لكنه إمتاز عن غيره في موضوعة القناعات الفكرية والمعرفية فأختط لنفسه مساره الفكري والسياسي الخاص به وفي أثر ذلك إستقال من الحزب في نهاية الستينات وعمره 19 عاما .
المحاضر الدكتور القريشي قال :

نحن اليوم في قاعة عزيز السيد جاسم في أستذكار ودراسة عن حياته ومواقفه الفكرية ومواقفه السياسية بأخذنا نموذجاً لكتاباته التي تزيد عن ستين كتاباً إذ تناولنا كتاب متصوفة بغداد وتحدثنا عن خمس متصوفة ذكرهم المفكر منهم الحلاج ومعروف الكرخي وتحدث عن زهدهم في الحياة كأنما يريد ان يدين النظام الدكتاتوري السابق الذي حاول أن يؤذي الشعب مستخدماً الطغيان والظلم .

مضيفاً :

  إلى إنه لم يعثر على جثته لأنه قال لا للطاغية وهو كاتب ومفكر ومثقف كان في جانب الشعب والوطن ضد الطغاة .

ومن جانبه قال مدير المركز الثقافي البغدادي الأستاذ طالب عيسى :

 اليوم الندوة إفتتاحية حول شخصية المفكر السيد عزيز السيد جاسم وبمشاركة الدكتور فالح القريشي والسيد علي السيد عزيز السيد جاسم حيث كانت مفعمة بالمعلومات المهمة عن المفكر والمركز الثقافي البغدادي إحتضن جزء من مكتبة المفكر ومقتنياته وسنعمل على إتاحتها للدارسين و رواد المركز وأصبحت هي وباقي المكتبات جزء من التراث البغدادي وهي خطوة مباركة وشجاعة من قبل عائلة المفكر وأكرر دعوة العوائل العلمية في بغداد إلى المبادرة وتكرار هذه التجربة ما دام المكان متاحاً في الوقت الحاضر .

كما وشهدت الجلسة العديد من المداخلات من قبل الحضور حول مواقف المفكر وكتاباته ودوره في الثقافة العراقية إذ كان كاتباً متنوعاً وروائياً ومؤرخاً .

وسوم :
مواضيع متعلقة