مكتبة ومتحف عزيز السيد جاسم

( أيسر الصندوق )

يفتح المركز الثقافي أبوابه ويحلق في سماء الثقافة والعلم لتغدو أفاقه العلمية والثقافية بلا حدود ولتطلع على عبق الأفكار من خلال ما تضمه مكتبات المركز الثقافي البغدادي ومنها مكتبة المفكر الراحل عزيز السيد جاسم .
حيث ذكر الأستاذ طالب عيسى مدير المركز الثقافي البغدادي :

إن المركز وبالتعاون مع عائلة الشهيد المفكر العراقي عزيز السيد جاسم خصص قاعة لمقتنيات وكتب السيد عزيز السيد جاسم بهدف تسهيل وصول الباحثين والقراء إلى هذه المكتبة الثراء, و ضمت المكتبة أكثر من ألفين كتاب بعناوين مختلفة مع أقلام وكراسي وطاولة ومكتب وصور شخصية نادرة وغيرها .
وبين عيسى إننا نسعى في الطموح إلى أن تكون المكتبة مركز مهم للدراسات الفكرية لهذه الشخصية المهمة والتي أنتجت طوال عمرها القصير ( 60 ) عمل ومقدماً الشكر والإمتنان لعائلة المفكر ونجله السيد علي عزيز السيد جاسم مدير المكتب الإعلامي لمركز دراسات عزيز السيد جاسم .
وأشار عيسى إلى أن المركز هو فضاء مفتوح ومساحة واسعة لإستقبال تراث الشخصيات المتميزة والمهمة ولذلك أستحدثنا قسم لإستقبال الهدايا ومن ضمنها عدد كبير من الجرائد والمجلات القديمة التي تعود إلى أربعينيات القرن الماضي مقدمة من الشاعر البصري جمال الفريح وتم نقلها بجهوده الشخصية إلى المركز شاكرين تعاونه في هذا العمل .
وذكر الأستاذ عمر قدوري مدير المكتب الإعلامي في المركز الثقافي البغدادي إن مكتبة عزيز السيد جاسم الشخصية إضافة مهمة ومميزة لمجموعة المكتبات الشخصية الموجودة في المركز الثقافي البغدادي ويعد الكاتب المرحوم عزيز السيد جاسم من أهم الكتاب البارزين في الحقبة الثمانينية من القرن الماضي حيث إنه له العديد من المؤلفات المهمة مثل :
موسوعة الخلفاء الراشدين .
متصوفة بغداد .
تأملات في الحضارة والإغتراب .
التصوف والإلتزام في شعر البياتي .
والعديد من الروايات والمسرحيات .
ومن هذا المنبر نوجه دعوة إلى الكتاب والباحثين وعوائلهم للتبرع بمكتباتهم الشخصية لتخرج من ظلمات الرفوف والجدران إلى نور المطالعة من قبل طلاب العلم والمعرفة ومن الجدير بالذكر إن المركز الثقافي البغدادي يحوي على العديد من المكتبات والمتاحف الشخصية مثل :
مكتبة ومتحف الدكتور المؤرخ أحمد سوسة .
مكتبة ومتحف المؤرخ ميخائيل عواد .
مكتبة المؤرخ عماد عبد السلام .
مكتبة الكاتب والمؤرخ عبد الحميد الرشودي .
حيث حطت الرحال مكتبة الكاتب عزيز السيد جاسم في رحاب المركز الثقافي البغدادي لتنضم إلى قريناتها في المركز الثقافي البغدادي .
ولا يسعنا إلا أن نشكر عائلة الكاتب المرحوم عزيز السيد جاسم .

وسوم :
مواضيع متعلقة