متصرفية بغداد … البدايات/ الحلقة التاسعة

{ ناجي شوكت متصرف (محافظ ) بغداد مرتين } … القسم الثالث

( الأستاذ طالب عيسى )

يذكر ناجي شوكت في مذكراته إنه عند تأليف الحكومة العراقية في 25 تشرين الأول سنة 1920م برئاسة عبد الرحمن النقيب أتخذت عدة قرارات لإبدال الحكام البريطانيين بحكام عراقيين و لذلك صدر أمر بتعيينه معاوناً لمتصرف بغداد وأستمر بها لحين إستقالته في 10 أذار 1922م .
وفي 19 أيار 1924م تم تعيينه كمتصرف بغداد للمرة الأولى وقد جرت العديد من الأحداث المهمة خلال توليه لمتصرفية بغداد منها المعاهدة العراقية البريطانية و إقرار القانون الأساسي العراقي وقانون إنتخاب النواب وتشكيل عدة وزارات .
ومن أهم الحوادث التي جرت هي حادثة غرق بغداد في منتصف نيسان سنة 1926م حيث جاء الفيضان باكراً في هذه السنة وقد أتخذت متصرفية بغداد مع أمانة بغداد كافة الإحتياطات ومنها تقوية السداد وإقامة الحراسة الدائمة من شمال الصليخ حتى الكرادة الشرقية ومعسكر الرشيد .
وقد ذكر ناجي شوكت إن أمين العاصمة في وقتها كان يلازم مقر عمله في الليل والنهار في حين إن المتصرف كان كثير الحركة والتجوال .
وقد تسبب هذا الفيضان بغرق البلاط الملكي في الأعظمية وكذلك أجزاء واسعة من بغداد والذي تبين فيما بعد إن سببه أحد العاملين عند الملك فيصل الأول وقد قام المتصرف بالأمر بإعتقاله وقد تسبب هذا الأشكال بسوء فهم مع الملك فيصل الأول.
وأستمر كمتصرف لبغداد لغاية تموز سنة 1926م حيث عين متصرفاً للموصل حيث حدث له أيضاً إشكال ثاني مع الملك فيصل الأول وبعد ذلك عدة محاولات من أجل تسوية هذه الأشكالات والتي إنتهت بمقابلة الملك فيصل الأول وعلى أثرها تم حل كل الإشكالات وحسنت علاقته مع الملك وصدر الأمر بتعيينه كمتصرف لبغداد مرة ثانية في 8 آب 1927م .
ومن أحداث تلك المرحلة الثانية إستقالة وزارة جعفر العسكري سنة 1928م وتأليف عبد المحسن السعدون وزارته الثالثة و وفاة الشيخ ضاري المحمود والذي إتهم بقتل الكولونيل لجمن وتم تشيعه المهيب في بغداد وكذلك الإحتجاجات على وعد بلفور وخروج تظاهرات من جامع الحيدرخانه للتنديد به وقد إضطرت المتصرفية إلى إصدار أوامرها الصارمة بمنع التجمعات والمظاهرات .
وأستمر ناجي بغداد كمتصرف لبغداد إلى 3 حزيران 1928م حيث عين وزيراً للداخلية في حكومة السيد عبد المحسن السعدون .
وهكذا إنتهت صفحة ناجي شوكت كمتصرف لبغداد السلام ليصبح من القلائل الذين تسنموا هذا المنصب مرتين .

( الصورة أعلاه في سنة 1940م رئيس وزراء العراق نوري سعيد والأستاذ ناجي شوكت و وزير الخارجية التركي سراج آوغلو و وزير العدل التركي فتحي اوقيار ) .

وسوم :
مواضيع متعلقة